الرئيسية / مقالات


مشاركة المقال عبر



مراحل إنتاج الصور المولدة بالحاسوب CGI

بقلم الدكتور/ وليد محمد عبدالحميد دسوقى

عضو هيئة تدريس بقسم تكنولوجيا التعليم
كلية التربية النوعية – جامعة عين شمس

تتم عملية إنتاج الصور المولدة بالحاسوب على ست مراحل متعاقبة، وتتطلب كل مرحلة من هذه المراحل مهارات لابد لمصمم الصور التعليمية المولدة بالحاسوب أن يكتسبها، والشكل التالي يوضح مراحل إنتاج الصور المولدة بالحاسوب.

1- مرحلة الرسم التخطيطى الأولي Sketch:

كلمة Sketch تعنى رسم أولي أو تخطيط أولي، وهو المرحلة الأولى التى تتم عند الشروع فى إنتاج الصور المولدة بالحاسوب، ويُنفذ عادة باستخدام القلم الرصاص باليد الحرة، ويضع فيها مصمم الصورة التعليمية الخطوط الأساسية للأشكال التي يريد إنتاجها، كشكل الساعة التالي، ومهارة رسم هذا المخطط هي أولى المهارات الواجب إكسابها لمصممي الصور التعليمية المولدة بالحاسوب.

2- مرحلة النمذجة Modeling:

هذه المرحلة هي بداية التعامل الرقمي  للمخطط الذي تم رسمه باليد، وتُستخدم أدوات النحت والنمذجة فى بناء مجسمات بسيطة التكوين أو دقيقة التكوين أو مألوفة الشكل أو غريبة الشكل داخل فضاء مساحة العمل فى برامج التصميم الثلاثى الأبعاد، والشكل التالي يبين النمذجة الرقمية ((Modeling للمخطط الذي تم رسمه سابقاً، وناتج عملية النمذجة يطلق عليه اسم نموذج (Model).

3- مرحلة إكساء المجسمات بالخامات Textures:

بعد الإنتهاء من مرحلة النمذجة تأتى الخطوة التالية وهى إكساء أسطح المجسمات بالخامات الإفتراضية، حيث يتم فيها تغطية المجسم بخامات تحاكى واقعه، وهناك خامات جاهزة مدرجه بالمكتبات المدمجة ببرامج النمذجة أو التصميم الرقمي ثلاثي الأبعاد، والشكل التالي يبين شكل مكتبة الخامات ببرنامج Cinema 4D، وهناك العديد من المكتبات المتاحة على شبكة الإنترنت يمكن الإستعانه بها.

    فى حالة عدم وجود خامة مناسبة لإكساء المجسم فإنه يتوجب على المصمم الحصول على الشكل المطلوب للخامة من مصادر خارجية أخرى كالبحث عن الخامة المطلوبة على شبكة الإنترنت كما هو موضح بالشكل التالي، وفى حالة عدم العثور على الشكل المناسب للخامة يتوجب على المصمم إنتاج الخامة بنفسه عن طريق تصوير أسطح الأجسام الحقيقية أو إعادة تصميم الخامة على برامج رسم وتصميم الصور ثنائية الأبعاد مثل (Freehand - Illustrator - Corel Draw) أو تصميم الخامة على برنامج Substance.

-4 مرحلة تعيين إضاءة المشهد Lighting:

الضوء الساقط على الأجسام هو الذي يجعلها مرئية لنا عندما ينعكس من أسطحها بملامسها المختلفة، ومصادر الضوء التي تحيط بنا سواء كانت طبيعية كالشمس أو صناعية كمصابيح التنجستين أو الفلورسنت هي التي تخلق في شدتها مستوى النصوع وحدة الظلال في الصورة الفوتوغرافية سواء كانت تقليدية أو مولدة بالحاسوب والشكل التالي يبين أثر الإضاءة على الأجسام المصورة في التحكم بدرجات تباين الظلال بالصورة. 

-5 مرحلة تجهيز الكاميرات :Cameras

    تساعد هذه الأدوات على محاكاة أسلوب عمل الكاميرات الحقيقة، حيث يمكن التحكم فى ضبط إعدادات الخاصة بهذه الكاميرات مثل ضبط درجة الوضوح أو التركيز البؤرى Focus lens، وتحديد البُعد البؤرى المناسب للعدسةFocal length  كما هو موضح بالشكل التالي.

 نحصل على نتائج تحاكى ما يمكن الحصول عليه عند التصوير بالكاميرات الحقيقية، كما يمكن تحريك هذه الكاميرات فى فضاء مساحة العمل ووضعها بزاوية مناسبة بحيث نحصل على التكوين المطلوب أمام عدسة الكاميرا.

-6 مرحلة تصيير المشهد Rendering:

تُعد مرحلة تصيير المشهد هى آخر مرحلة لإنتاج الصورة فى شكلها النهائى، وفيها يتم ضبط إعدادات المشهد الذى سيتم إنتاجه عليها مثل اختيار صيغة حفظ الصورة، وهناك العديد من الصيغ الخاصة بحفظ الصورة كما يتم ضبط الإعدادات الخاصة بخامات الإكساء والإضاءة والظل وعدسة الكاميرا بما يتناسب مع طبيعة العمل للوصول إلى صورة تضاهى الواقع، وبعد الإنتهاء من إعدادات التصيير يتم إعطاء الأمر بمعالجة الصورة فى ظل تلك الإعدادات، وقد تستغرق المعالجة الحاسوبية مدة زمنية وتقل هذه المدة الزمنية المستغرقه فى التصيير كلما كانت إمكانيات جهاز الحاسوب المُستخدَم فائقة، وفى النهاية نحصل على صورة تحاكى الواقع كما يتضح بالشكل التالي.


Web Designer & Web developer
Mohamed Afify
mohamedbedar15@yahoo.com
مواقع التواصل الإجتماعي
جميع الحقوق محفوظة
للجمعية العربية لتكنولوجيات التربية